النافذة
نافذة على الحياة صحيفة إلكترونية تطل على الأحداث اليومية وتقدم للقراء كل مايريدونه من خدمات إعلامية

:: أهمية الإعلان

تنبع أهمية الإعلان في أي مؤسسة إعلامية ، صحفية كانت أو إذاعية أو تليفزيونية من أنه يمثل العصب الرئيسي ، والممول الأول لإنتاج الوسيلة الإعلامية ، حيث تمثل الدخول الإعلانية ما يقرب من 75% من متطلبات إصدار صحيفة مثلا ، بينما يمثل الإعلان التليفزيوني العنصر الحاكم في عملية الإنتاج .

وبالنسبة للمعلن فالإعلان هو الوسيلة التي يصل بها إلى الجمهور المستهدف لإقناعهم بأفكاره ، وسلعه ، وخدماته ، وإقناعهم بجوى منتجه ، وخلق مناخ موات للإقبال عليها .

وبالنسبة للجمهور فالإعلان يعد الوسيلة التي يعرف من خلالها المعلومات التي يحتاجها عن السلع والخدمات التي تهمه .

هذه الصورة النموذجية عن الإعلان ربما تكون بعيدة نسبيا عن واقع الإعلان وأهدافه في وسائل الإعلام الآن ...حيث يحفل الآن بكثير من السلبيات التي قد تؤثر عل كل من الوسيلة والجمهور على حد سواء ...والمطلوب مناقشة هذه القضية . 

(45) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 11 نوفمبر, 2006 05:03 م , من قبل مريم عشرى سعيد ابو ضلع
من مصر

وجهة نظر
- امتلأت الاسواق فى الاونة الاخيرة بالكثير من البضائع- و السلع الضرورية التى -يحتاج اليها الانسان فى حياتة فكان من الضرورى الاعلان عنها خاصة مع هذا الكم الهائل من المنتجات .
- اذا نتفق على ان للاعلان اهمية كبرى كدور حيوى فى حياة الانسان للتعرف على ما يريد اقتناءة وشراءة ونحن نرى العديد والكثير من الاعلانات على شاشات التلفزيون وخاصة القنوات الفضائية وهذة الاعلانات وان كان لا يخفى علينا دورها الا اننا نرى انها اصبحت سلاحا ذا حدين فبالرغم من تاثيرها الايجابى على الجمهور الا انا لها تاثير سلبيا على الجانب المادى والمعنوى للجمهور .
- فعلى الجانب الاقتصادى نرى ان الاعلان لة تاثيرا سلبيا على الفرد حيث يسعى الى الحصول على السلعة او الخدمة المعلنة بالرغم من عدم احتيلجة اليها او محدودية دخلة فيعمل على ان يحصل على المال باى طريقة كانت سواء بالرشوة او الاقتراض او السرقة الى غير ذلك من امراض المجتمع التى تفشت فى عصرنا وعلى الجانب الاخلاقى نرى ان الاعلانات بها كم هائل من الاسفاف والجرأة الشديدة على اخلاقيتنا وقيمنا الدينية, فنرى المرأة تظهر بصورة غير لائقة فى جميع الاعلانات مصاحبة لصور من الاغراء كالموسيقى الخليعة والغناء والاختلاط وكأن هذا هو الصحيح والطبيعى لمجتمعنا الاسلامى على حد الغالبية
- فالاعلان يجب ان يكون بعيد عن هذا الجانب من الاسفاف والتأثير غير القيمى والاخلاقى وان يعمل على تغذية المجتمع بالعادات الصحيحة الطيبة الى جانب ترويجة بالسلعة او الخدمة وعدم استخدام المرأة كسلعة رخيصة فى الاعلان حتى تنطيق قاعدة (لاضرر ولا ضرار) ونسير على نهج اسلامى


اضيف في 12 نوفمبر, 2006 02:53 م , من قبل samiakamal45
من مصر

الاعلانات مالها وما عليها

حينما نتحدث عن الاعلان لايمكننا الاكتفإ بذكر الايجابيات فقط او السلبيات فالاعلان له مميزات له وله مساوىء توخذ عليه.
ومن مميزات الاعلان التى لايستطيع احد انكارها دورة فى التعريف والاشهار والترويج للسلع والخدمات ان الاعلان فى ابسط معاينه هو اسلوب من اساليب الدعايه التجاريه لتسويق السلع والخدمات وعلى هذا الاساس يصبح الاعلان ضرورة لاغنى عنها فى المجتمعات التى تقوم على الاقتصاد الحر والمنافسة. كما يلعب الاعلان دور مهم فى العمليه الاقتصاديه والتطور الصناعى لانه حينما يزداد الانتاج وتكثر السلع وتتنوع فيكون من الضرورى ايجاد مجال لبيعها حتى لايتعرض الانتاج الى الكساد والصناعه الى التوقف ويتراكم المخزون. وعلى هذا فلا يستمر الانتاج بدون التوزيع على نطاق واسع مما يستدعى وجود اعداد كبيره من الموزعين تتولى بيع هذه السلع ووجود اعداد كثيره من المستهلكين تطلب وتمتص هذه السلع وفى هذه الحاله لابد ان يكون المستهلك على علم بوجود السلع ومميزاتها وبالتالى لابد ايضا من ان يعرف اوجة التفضيل بين سلعه واخرى وكل هذا لايتوافر الاعن طريق الاعلان حيث يتم فية الاتصال بين المنتج وهو المعلن والمستهلك عن طريق وسائل الاعلام المختلفة .
هذا من ناحيه الايجابيات اما من ناحية السلبيات او المساوىء فكما انه لايستطيع احد ان ينكر دور الاعلان فى الترويج و الاشهار لسلع لانستطيع ايضا ان ننكر انه كثيرا ما يتجاوز هذا الدور بحكم ما يلجأ اليه من وسائل واساليب فنراه يخلق احتياجا لبعض السلع والخدمات بدون مبرر ولا يتناسب مع الظروف الاجتماعيه ويشجع الناس على مزيد من الاستهلاك فى ظروف ربما تحتم التقشف .كما يكون عنصرا مستفذا لفئه لاتجد سبيلا لاستهلاك مايعلن عنة وذلك كأن نرى اعلانات عن حمامات ومطابخ فاخرة يقدر ثمنها بالاف الجنيهات فى الوقت الذى لايستطيع فيه كثيرا من الشباب شرإ منزل صغير مكون من غرفه واحده وفى هذه الحاله تخلق هذه النوعيه من الاعلانات مايسمى بثورة الاحباط كما قد يكون للاعلان اهداف سياسية واجتماعية وثقافية اخرى غير مباشرة ومن مساوىء الاعلان وإيجابياتة فى الوقت ذاتة انه يمثل احد اهم وابرز مصادر التمويل والدخل لمشروعات كثيرة من اهمها المؤسسات الصحفية ووسائل النشر والاعلام والاتصال لانهم سيحاولون دائما المحافظة على سمعة المعلن فمهما تعارض ذلك مع المصلحة العا


اضيف في 12 نوفمبر, 2006 03:48 م , من قبل amiramohammed
من مصر

اميره محمد على عبد الحميد الاعلانات التليفزيونيه(قنابل موقوته) *مما لا شك فيه ان الاعلانات التليفزيونيه اصبحت الان قنابل موقوته تنفجر فى كل لحظه فلا يخلو بيت من وجود هذا الجهاز الذى اعتبره فتنه كبيره قد اصابت بيوت المسلمين خاصه والناس عامه وهو التليفزيون فلا اعنى بذلك الجهاز نفسه كشىء مادى ولكن اعنى ما يقدم من خلاله من مواد اعلانيه تتسم بالسفور والتبرج والتى تعددت كل الخطوط الحمراء *فالتليفزيون شأنه كشأن اى جهاز اخر يمكن ان يستخدم فى الخير او الشر كالسكين مثلا يمكن استخدمها فى قطع لقمه عيش او فى قتل نفس بغير حق *من هنا يتضح ان هجومى هذا ليس على وسائل الاعلام ولكن على ما تقدمه وسائل الاعلام خاصه الوسائل المرئيه من اعلانات فاضحه لا تتفق مع ديننا الحنيف وعاداتنا و تقاليدنا الشرقيه فقد اصبح الاعلان يستخدم الان فى غير ما وضع له وهو (الاساليب التى تستخدم للتعريف بما يراد بيعه او شراءة) *ولكن يجب الاشارة الى ان هذا التعريف ليس جامعا مانعا لمفهوم الاعلان ذلك لعدم احتواءه على جزء خطير جدا وهو (استخدام الاساليب التى تتفق مع قيم وعادات وتقاليد المجتمع) ولعل هذا الجزء من التعريف كان ثغره كبيره لاستخدام اساليب رذيله للتعريف بما يراد بيعه او شراءه. حيث اننا نلاحظ الان ان الاعلانات التليفزيونيه اصبحت تعرض او تصور بشكل خارج عن قواعد الشريعه الاسلاميه بالاضافه الى ان المرأة اصبحت عنصر اساسى فى تكوين الاعلان التليفزيونى فلا يوجد الان اعلان بدون امرأة حتى الاعلانات الخاصه بالرجال كماكينه الحلاقه او ما شابه ذلك نجد المرأه عنصرا اساسيا فيها. *وفى تلك اللحظه راودنى سؤال هام لعله خاص بالمرأه(لماذا تهاونت المرأه فى نفسها لهذا الحد؟) ولكن اعود واقول ان الاعلانات التليفزيونيه بهذا الشكل اصبحت سيئه وخطيره جدا على المجتمع فهى لا تقدم له اعلانات خدميه ولكن تقدم له قنابل موقوته. *من هنا يتضح ان للاعلانات سلبيات خطيره جدا لعل اهمها. 1-التكليف الباهظه التى ينفقها الاعلان والتى لا تساهم فى التنميه الوطنيه والقوميه للبلاد.


اضيف في 12 نوفمبر, 2006 08:27 م , من قبل romance_1st
من مصر

الإعلانات التليفزيونية وشهر رمضان

يعتبر الإعلان التليفزيونى قوة اقتصادية وإجتماعية ضخمة فهو صناعة لها وزنها وثقلها وعلم له طرق ومباحثه وهو من الأعمال التى تحتاج إلى مجهود كبير وذكاء شديد لجذب الأنظار إليه والتأثير فى المستهلك وبالتالى تحقيق الهدف منه وأصبح الإعلان اليوم يشغل حيزا كبيرا فى وسائل الإعلام حيث يعتمد المعلنون على وسائل الإعلام لعرض سلعهم وخدماتهم كما يعتمد المستهلكون على الإعلان لمعرفة البيانات والأخبار عن السلع والخدمات .
ولكننا نلاحظ أننا نتعرض فى شهر رمضان لكم هائل من الإعلانات التليفزيونية مما يجعلنا نتسائل لماذا هذا الكم من الإعلانات ؟ والتى أصبحت ظاهرة واضحة لا تخفى على احد ونستطيع أن نقول أن نسبة مشاهدة التليفزيون تزيد فى هذا الشهر الكريم وذلك لأن الصائم يريد أن يسلى صيامه بل وبعد إفطاره . فنجد أن التليفزيون يعرض عددا كبيرا من المسلسلات والبرامج والتى يشاهدها عدد غفير من الجماهير مما يجعل الشركات والمؤسسات تجد أن هذا التوقيت هو المناسب للإعلان عن منتجاتها بل أن هناك بعض الشركات لا تعلن عن منتجاتها إلا فى هذا الشهر أو تعلن عنها لأول مرة .
فيجد المشاهد نفسه أمام عدد كبير جدا من الإعلانات والتى تتكرر دوما وباستمرار لدرجة انه يحفظها وبالتالى فإنها تصيبه بالملل كما أنها قد تمثل بالنسبة له شىء غريب أو دخيل على ما يشاهده وأنها تقطع الحالة النفسية التى كان يعيشها قبل الإعلان فمثلا لو كان يشاهده مسلسلا ثم قطعته الإعلانات فإنه ينسى ما كان يشاهده قبل الإعلان . كذلك نجد أن أغلب البرامج اتخذت مصطلح تردده كثيرا وهو " فاصل ونواصل " وذلك لأن الشركة المعلنة تدفع مبلغ وقدره للإعلان فى هذا البرنامج الشهير لأنها تعرف جيدا أنه يشاهده عدد كبير منن المشاهدين .
كل هذا يجعل المشاهد يعرض عن هذه الإعلانات وبالتالى فهو شىء فى غير مصلحة المعلن ولم تحقق هذه الإعلانات الجذب والتأثير الذى كان يهدف اليه . كما أن هناك معايير اجتماعية وأخلاقية ومهنية يجب أن يلتزم بها المعلنون فى الإعلان وخاصة فى هذا الشهر الكريم .
وأن كانت هذه المعايير يجب أن تراعى دوما ولكن لقدسية هذا الشهر يجب أن تراعى بدقة أكثر .
وللأسف ما نشاهده اليوم لا يلتزم بأى معايير فنجد الإعلانات الخليعة والراقصة التى تستخدم فيها الموسيقى الصاخبة وتعتبر فيها الفتاة عن


اضيف في 12 نوفمبر, 2006 08:29 م , من قبل أسماء عبد الهادى عبادى
من مصر

الإعلانات التليفزيونية وشهر رمضان

يعتبر الإعلان التليفزيونى قوة اقتصادية وإجتماعية ضخمة فهو صناعة لها وزنها وثقلها وعلم له طرق ومباحثه وهو من الأعمال التى تحتاج إلى مجهود كبير وذكاء شديد لجذب الأنظار إليه والتأثير فى المستهلك وبالتالى تحقيق الهدف منه وأصبح الإعلان اليوم يشغل حيزا كبيرا فى وسائل الإعلام حيث يعتمد المعلنون على وسائل الإعلام لعرض سلعهم وخدماتهم كما يعتمد المستهلكون على الإعلان لمعرفة البيانات والأخبار عن السلع والخدمات .
ولكننا نلاحظ أننا نتعرض فى شهر رمضان لكم هائل من الإعلانات التليفزيونية مما يجعلنا نتسائل لماذا هذا الكم من الإعلانات ؟ والتى أصبحت ظاهرة واضحة لا تخفى على احد ونستطيع أن نقول أن نسبة مشاهدة التليفزيون تزيد فى هذا الشهر الكريم وذلك لأن الصائم يريد أن يسلى صيامه بل وبعد إفطاره . فنجد أن التليفزيون يعرض عددا كبيرا من المسلسلات والبرامج والتى يشاهدها عدد غفير من الجماهير مما يجعل الشركات والمؤسسات تجد أن هذا التوقيت هو المناسب للإعلان عن منتجاتها بل أن هناك بعض الشركات لا تعلن عن منتجاتها إلا فى هذا الشهر أو تعلن عنها لأول مرة .
فيجد المشاهد نفسه أمام عدد كبير جدا من الإعلانات والتى تتكرر دوما وباستمرار لدرجة انه يحفظها وبالتالى فإنها تصيبه بالملل كما أنها قد تمثل بالنسبة له شىء غريب أو دخيل على ما يشاهده وأنها تقطع الحالة النفسية التى كان يعيشها قبل الإعلان فمثلا لو كان يشاهده مسلسلا ثم قطعته الإعلانات فإنه ينسى ما كان يشاهده قبل الإعلان . كذلك نجد أن أغلب البرامج اتخذت مصطلح تردده كثيرا وهو " فاصل ونواصل " وذلك لأن الشركة المعلنة تدفع مبلغ وقدره للإعلان فى هذا البرنامج الشهير لأنها تعرف جيدا أنه يشاهده عدد كبير منن المشاهدين .
كل هذا يجعل المشاهد يعرض عن هذه الإعلانات وبالتالى فهو شىء فى غير مصلحة المعلن ولم تحقق هذه الإعلانات الجذب والتأثير الذى كان يهدف اليه . كما أن هناك معايير اجتماعية وأخلاقية ومهنية يجب أن يلتزم بها المعلنون فى الإعلان وخاصة فى هذا الشهر الكريم .
وأن كانت هذه المعايير يجب أن تراعى دوما ولكن لقدسية هذا الشهر يجب أن تراعى بدقة أكثر .
وللأسف ما نشاهده اليوم لا يلتزم بأى معايير فنجد الإعلانات الخليعة والراقصة التى تستخدم فيها الموسيقى الصاخبة وتعتبر فيها الفتاة عن


اضيف في 13 نوفمبر, 2006 08:12 م , من قبل منال علي الله ابراهيم ابو طالب
من مصر

ان الاعلان قديم قدم الانسان نفسة علي هذة الأرض وجد مع الانسان منذ ان بدأ يمارس فيها مختلف نشاطات حياتة، ويعتبر قدماء المصريين اول من أبدعوا فن الاعلان وتعاملوا بة وأول من استخدموا الكتابة فية فقد عثر علي اعلان مكتوب علي ورق البردي يرجع تاريخة الي حوالي ألف عام قبل الميلاد كتبة أمير مصري يعلن فية عن مكافأة مالية قيمة لمن يرد الية عبدة الذي هرب منه0
والاعلان هو الجهر والاظهار والاشهار المتعارف علية في اي مجتمع من المجتمعات وقد وردت كلمة الاعلان وتكررت مشتقاتها في كتاب الله ست عشرة مرة نذكر منها قولة تعالي (والله يعلم ما تسرون وما تعلنون) النحل اية (19)
وقولة تعالي (ربنا انك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفي علي الله من شيئ في الارض ولا في السماء )ابراهيم الاية (38)
وقولة تعالي (ثم اني اعلنت لهم واسررت لهم اسرارا)نوح الاية(9) 0
يقوم الاعلان بتزويد الجمهور بمعلومات عن السلعة مثل خصائصها وسعرها ومكان بيعها، ويحاول الاعلان اقناع المستهلك بتكرار استعمال السلعة0
وللأعلان وظائف عامة عديدة منها الوظيفة التسويقية فبقوم الاعلان بدور هام في تسويق منتجات الشركات اذ أنة يقوم بعرض الرسالة من خلال وسائل الاعلام الي الجمهور المستهدف 0
كما ان للاعلان اهمية اجتماعية تتضح في قدرة الاعلان علي المساعدة في تحسين ظروف الحياة وذلك من خلال تقديم أنواع من السلع وأساليب الحياة الاجتماعية التي تعمل علي رفع مستوي الحياة وتحسين ظروفها ولا يخفي علينا ان هناك من الاعلانات غير الربحية التي تقوم بها بعض المؤسسات ذات النفع العام او غير الربحية والتي تسعي الي تحقبق خدمات للجمهور ولحل بعض المشكلات الأجتماعية ومن الوظائف الجانبية التي يحققها الاعلان الترفية وخصوصا في الاعلانات التليفزيونية والاعلانات الملونة في المجلات وتستخدم الأغاني والرقصات في الاعلانات التليفزيونية والتي يصبح الاستمتاع بها عند البعض هدفا في حد ذاتة ولقد شن الأخلاقيون ورجال الدين وبالذات في الغرب حملات علي الاعلان ووجهوا لهم الكثير من الانتقادات القاسية وعابوا علي مؤسساتة الاعلانية عدم مراعاتها للجوانب الاخلاقية في تصميمة واخراجة والمتمعن في مضامين وأهداف الاعلانات يجدها تسير في المقام الاول غريزة الطمع وغريزة الرغبة الملحة في الحصول علي الراحة والانتعاش والطموح المتزايد لدي الجمهور المستهلكين بتحقبق


اضيف في 13 نوفمبر, 2006 08:15 م , من قبل منال علي الله ابراهيم ابو طالب
من مصر

الاعلان من منظور اسلامي
ان الاعلان قديم قدم الانسان نفسة علي هذة الأرض وجد مع الانسان منذ ان بدأ يمارس فيها مختلف نشاطات حياتة، ويعتبر قدماء المصريين اول من أبدعوا فن الاعلان وتعاملوا بة وأول من استخدموا الكتابة فية فقد عثر علي اعلان مكتوب علي ورق البردي يرجع تاريخة الي حوالي ألف عام قبل الميلاد كتبة أمير مصري يعلن فية عن مكافأة مالية قيمة لمن يرد الية عبدة الذي هرب منه0
والاعلان هو الجهر والاظهار والاشهار المتعارف علية في اي مجتمع من المجتمعات وقد وردت كلمة الاعلان وتكررت مشتقاتها في كتاب الله ست عشرة مرة نذكر منها قولة تعالي (والله يعلم ما تسرون وما تعلنون) النحل اية (19)
وقولة تعالي (ربنا انك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفي علي الله من شيئ في الارض ولا في السماء )ابراهيم الاية (38)
وقولة تعالي (ثم اني اعلنت لهم واسررت لهم اسرارا)نوح الاية(9) 0
يقوم الاعلان بتزويد الجمهور بمعلومات عن السلعة مثل خصائصها وسعرها ومكان بيعها، ويحاول الاعلان اقناع المستهلك بتكرار استعمال السلعة0
وللأعلان وظائف عامة عديدة منها الوظيفة التسويقية فبقوم الاعلان بدور هام في تسويق منتجات الشركات اذ أنة يقوم بعرض الرسالة من خلال وسائل الاعلام الي الجمهور المستهدف 0
كما ان للاعلان اهمية اجتماعية تتضح في قدرة الاعلان علي المساعدة في تحسين ظروف الحياة وذلك من خلال تقديم أنواع من السلع وأساليب الحياة الاجتماعية التي تعمل علي رفع مستوي الحياة وتحسين ظروفها ولا يخفي علينا ان هناك من الاعلانات غير الربحية التي تقوم بها بعض المؤسسات ذات النفع العام او غير الربحية والتي تسعي الي تحقبق خدمات للجمهور ولحل بعض المشكلات الأجتماعية ومن الوظائف الجانبية التي يحققها الاعلان الترفية وخصوصا في الاعلانات التليفزيونية والاعلانات الملونة في المجلات وتستخدم الأغاني والرقصات في الاعلانات التليفزيونية والتي يصبح الاستمتاع بها عند البعض هدفا في حد ذاتة ولقد شن الأخلاقيون ورجال الدين وبالذات في الغرب حملات علي الاعلان ووجهوا لهم الكثير من الانتقادات القاسية وعابوا علي مؤسساتة الاعلانية عدم مراعاتها للجوانب الاخلاقية في تصميمة واخراجة والمتمعن في مضامين وأهداف الاعلانات يجدها تسير في المقام الاول غريزة الطمع وغريزة الرغبة الملحة في الحصول علي الراحة والانتعاش والطموح المتزايد


اضيف في 14 نوفمبر, 2006 02:10 م , من قبل esraaabdalrhman
من مصر

الاعلانات التليفزيونية
فى تللك الايام تعتبر الاعلانات من اهم المواد التى تعرض فى شتى وسائل الاعلام من اهمها التلفزيون والذى يقوم بدوره يعرض الاعلانات للجماهير المختلفه قوظائف الاعانات كثيرة منها انه يزود الجماهير بمعلومات عن المنتج المعلن عنه فى التليفزيون فالاعلانات تؤثر تاثيرأ مباشرا وفاعلا فى عملية تخزين المعلومات والحقائق ويساعد فى عملية التكيف مع المواقف والاحداث .
فباارغم من وجود بعض الايجابيات الا انه له بعض السلبيات وسلبياته اكثر بكثير من ايجابياته فى هذه الايام فمن الايجابيات للاعانات التليفزيونيه انه يساعد فى تحسين ظروف الحياة الاجتماعيه كما ان هناك اعلانات ربحيه هدفها الوحيد هو الربح المادى هناك ايضا اعلانات تهم الجماهير مثل بعض الموسسات ذات التفع العام اوغير الربحية والتى تسعى لتحقيق خدمات للجمهور لحل بعض المشكلات الاجتماعية وكما توجد الاعانات الجيدة التى تهم معظم طبقات الشعب كاعلانات المساحيق واعلانات انواع المشروبات فبالرغم من هذه الايجابيات الا ان هناك بعض السلبيات التى تراها على شاشات التلفزيون فالاعلان مجرد وسيلة تستغلها كل جهة معلنة او منتجة للتاثير على سلوك المستهلكين بحيث يقبلون على شراء اشياء لا يريدونها فى حقيقة امرهم فالاعلان يثير غرائز الطمع و غرائز الرغبة الملحة فى الحصول على الراحة و الانتعاش و الطموح المتزايد و يساهم فى قتل المعرفة وتحويتها الى شتات افكار غير مترابطة وغير متناسقة ممزوجة بكثير من الاهواء و الرغبات و الغرائز. فما نراة على شاشات التليفزيون اليوم من استغلال الاعلان لمفاهيم الرجولة والانوثة و الجمال و الجاذبية للجنس الاخر ورغبات السعادة الكامنة فى الفرد و يساعد الجماهير على التسرع فى اصدار احكام و اتخاذ قراراتهم بعجالة بعيدا عن التفكير و التعقل و النظر وغيرها من طرق الاستهواء النفسية كما ان الاعلانات التى تنتشر فى التليفزيون لا تهم الا عددا محدودا من جماهير الوسيلة ومن يتابع اعلانات التيليفزيون اليوم يتصور ان المصريين اصبحوا من اصحاب الملايين و ان المشكلة التى تحيرهم و تؤرقهم هى العثور على الفلل الفاخرة والسيارات الفارهة فعلى الرغم من وجود كثير من اصحاب الملايين فالغالبية الساحقة من الشعب المصرى بسطاء دخلهم محدود و يعيشون بالكاد. فالاعلان يتلاعب و يعبث


اضيف في 14 نوفمبر, 2006 02:11 م , من قبل esraaabdalrhman
من مصر

الاعلانات التليفزيونية
فى تللك الايام تعتبر الاعلانات من اهم المواد التى تعرض فى شتى وسائل الاعلام من اهمها التلفزيون والذى يقوم بدوره يعرض الاعلانات للجماهير المختلفه قوظائف الاعانات كثيرة منها انه يزود الجماهير بمعلومات عن المنتج المعلن عنه فى التليفزيون فالاعلانات تؤثر تاثيرأ مباشرا وفاعلا فى عملية تخزين المعلومات والحقائق ويساعد فى عملية التكيف مع المواقف والاحداث .
فباارغم من وجود بعض الايجابيات الا انه له بعض السلبيات وسلبياته اكثر بكثير من ايجابياته فى هذه الايام فمن الايجابيات للاعانات التليفزيونيه انه يساعد فى تحسين ظروف الحياة الاجتماعيه كما ان هناك اعلانات ربحيه هدفها الوحيد هو الربح المادى هناك ايضا اعلانات تهم الجماهير مثل بعض الموسسات ذات التفع العام اوغير الربحية والتى تسعى لتحقيق خدمات للجمهور لحل بعض المشكلات الاجتماعية وكما توجد الاعانات الجيدة التى تهم معظم طبقات الشعب كاعلانات المساحيق واعلانات انواع المشروبات فبالرغم من هذه الايجابيات الا ان هناك بعض السلبيات التى تراها على شاشات التلفزيون فالاعلان مجرد وسيلة تستغلها كل جهة معلنة او منتجة للتاثير على سلوك المستهلكين بحيث يقبلون على شراء اشياء لا يريدونها فى حقيقة امرهم فالاعلان يثير غرائز الطمع و غرائز الرغبة الملحة فى الحصول على الراحة و الانتعاش و الطموح المتزايد و يساهم فى قتل المعرفة وتحويتها الى شتات افكار غير مترابطة وغير متناسقة ممزوجة بكثير من الاهواء و الرغبات و الغرائز. فما نراة على شاشات التليفزيون اليوم من استغلال الاعلان لمفاهيم الرجولة والانوثة و الجمال و الجاذبية للجنس الاخر ورغبات السعادة الكامنة فى الفرد و يساعد الجماهير على التسرع فى اصدار احكام و اتخاذ قراراتهم بعجالة بعيدا عن التفكير و التعقل و النظر وغيرها من طرق الاستهواء النفسية كما ان الاعلانات التى تنتشر فى التليفزيون لا تهم الا عددا محدودا من جماهير الوسيلة ومن يتابع اعلانات التيليفزيون اليوم يتصور ان المصريين اصبحوا من اصحاب الملايين و ان المشكلة التى تحيرهم و تؤرقهم هى العثور على الفلل الفاخرة والسيارات الفارهة فعلى الرغم من وجود كثير من اصحاب الملايين فالغالبية الساحقة من الشعب المصرى بسطاء دخلهم محدود و يعيشون بالكاد. فالاعلان يتلاعب و يعبث


اضيف في 14 نوفمبر, 2006 02:13 م , من قبل esraaabdalrhman
من مصر

و يعبث بعقول الجماهير و تسبب كثرة عرضةوتكرار الاعلان فى الوقت الواحد فى الملل للجماهير كما انة فشل فى الارتقاء بمستوى الزوق العام للفرد والمجتمع .
ومن رأيى أن الاعلانات توجد بها بعض المميزات القليلة وايضا السلبيات الكثيرة التى تعمل على تجاهل احتياجات الغالبية الساحقه من المواطنين وضد التصرفات التى تثير التوتر فى المجتمع وتزرع الحقد فى النفوس وهذا الامر الذى يدفع تمنه الاغنياء قبل الفقراء


اضيف في 14 نوفمبر, 2006 11:15 م , من قبل saraabdelfatahaloush
من مصر

*الإعلانات بين الايجابيات والسلبيات*

تعريف الاعلان:-
يعرف الاعلان بانه عمليه اتصال تهدف الي التأثير من بائع الي مشتر علي اساس غير شخصي حيث يفسح المعلن عن شخصيته ويتم الاتصال من خلال وسائل الاتصال العامة

فالأعلان ضرورة لاغنى عنها للبقاء فى السوق ولذلك فإنه يلعب دورا خطيرا فى حياتنا للوظائف العديدة التى يقوم بها:-
فالأعلان يقوم بتزويد الجماهير بمعلومات عن السلعة مثل خصائصها و سعرها ومكان بيعها واقناع المستهلك باقتناء السلعة وتكرار استعمالها.
كما ان للاعلان وظيفة اجتماعية تتضح فى قدرة الاعلان على المساعدة فى تحسين ظروف الحياه وذلك من خلال تقديم انواع من السلع التى تعمل على رفع مستوى الحياه وتحسين ظروفها .
واذا كانت هذه بعض ايجابيات الاعلان فان للاعلان التلفزيونى سلبيات عديدة :
1- ان الاعلان التلفزيونى يتوجة فى معظم الاحيان الى الغرائز والانفعالات وليس الى فكر الانسان وعقله فالاعلان يحاول ان يربط السلعة بالغريزة الجنسية فعلى سبيل المثال نجد ان معظم الاعلانات تحاول ربط السلعة بالمرأه وخاصه النساء الجميلات الكاشفات عن بعض اجسادهن حتى لو كانت المرأه بعيدة عن موضوع الاعلان كالسيارات وأمواس الحلاقة والسجائر و غيرها .
2- من خلال التمعن فى مضامين الاعلانات نجد انها تثير فى المقام الاول غريزة الطمع وغريزة الرغبة الملحة فى الحصول على الراحة و الانتعاش عن طريق اعطاء المستهلك كل التسهيلات دون ان يأخذ بعين الاعتبار جانب امكانياتة المحدودة فنجد ان الطبقات المتوسطة يدفعها الاعلان الى تقليد الطبقات القادرة اقتصاديا فتنصرف الى شراء الكماليات فتربك بذلك التصرف العشوائى انتظام وضعها المالى و الاسرى .
3- من الملاحظ ايضا فى الاعلان التلفزيونى اننا نجد المعلنين يبحثون فى اعلاناتهم بالدرجة الاولى عما يعجب ويفرح الجماهير وعما يحقق لها القدر الاكبر من المنفعة و السعادة لذلك فأنهم يكثرون من الصور الخليعة والاغانى الهابطة والافلام الاغرائيه واستخدام الالفاظ المثيرة للغرائز بالاضافة الى استخدام الايحاءات المنافيةللاخلاق والذوق العام.
واخيرا فإن كثرة الانتقادات التى وجهت للاعلان التلفزيونى لا تعنى انه كله عيوب ونقائص وانه مجرد جهد باطل لا طائل منه بل ان للاعلان اهمية عظيمة كما ذكرت سابقا.
فالإنسان هو الذى يتدخل فى


اضيف في 14 نوفمبر, 2006 11:21 م , من قبل ساره عبد الفتاح علوش
من مصر

*الإعلانات بين الايجابيات والسلبيات*

تعريف الاعلان:-
يعرف الاعلان بانه عمليه اتصال تهدف الي التأثير من بائع الي مشتر علي اساس غير شخصي حيث يفسح المعلن عن شخصيته ويتم الاتصال من خلال وسائل الاتصال العامة

فالأعلان ضرورة لاغنى عنها للبقاء فى السوق ولذلك فإنه يلعب دورا خطيرا فى حياتنا للوظائف العديدة التى يقوم بها:-
فالأعلان يقوم بتزويد الجماهير بمعلومات عن السلعة مثل خصائصها و سعرها ومكان بيعها واقناع المستهلك باقتناء السلعة وتكرار استعمالها.
كما ان للاعلان وظيفة اجتماعية تتضح فى قدرة الاعلان على المساعدة فى تحسين ظروف الحياه وذلك من خلال تقديم انواع من السلع التى تعمل على رفع مستوى الحياه وتحسين ظروفها .
واذا كانت هذه بعض ايجابيات الاعلان فان للاعلان التلفزيونى سلبيات عديدة :
1- ان الاعلان التلفزيونى يتوجة فى معظم الاحيان الى الغرائز والانفعالات وليس الى فكر الانسان وعقله فالاعلان يحاول ان يربط السلعة بالغريزة الجنسية فعلى سبيل المثال نجد ان معظم الاعلانات تحاول ربط السلعة بالمرأه وخاصه النساء الجميلات الكاشفات عن بعض اجسادهن حتى لو كانت المرأه بعيدة عن موضوع الاعلان كالسيارات وأمواس الحلاقة والسجائر و غيرها .
2- من خلال التمعن فى مضامين الاعلانات نجد انها تثير فى المقام الاول غريزة الطمع وغريزة الرغبة الملحة فى الحصول على الراحة و الانتعاش عن طريق اعطاء المستهلك كل التسهيلات دون ان يأخذ بعين الاعتبار جانب امكانياتة المحدودة فنجد ان الطبقات المتوسطة يدفعها الاعلان الى تقليد الطبقات القادرة اقتصاديا فتنصرف الى شراء الكماليات فتربك بذلك التصرف العشوائى انتظام وضعها المالى و الاسرى .
3- من الملاحظ ايضا فى الاعلان التلفزيونى اننا نجد المعلنين يبحثون فى اعلاناتهم بالدرجة الاولى عما يعجب ويفرح الجماهير وعما يحقق لها القدر الاكبر من المنفعة و السعادة لذلك فأنهم يكثرون من الصور الخليعة والاغانى الهابطة والافلام الاغرائيه واستخدام الالفاظ المثيرة للغرائز بالاضافة الى استخدام الايحاءات المنافيةللاخلاق والذوق العام.
واخيرا فإن كثرة الانتقادات التى وجهت للاعلان التلفزيونى لا تعنى انه كله عيوب ونقائص وانه مجرد جهد باطل لا طائل منه بل ان للاعلان اهمية عظيمة كما ذكرت سابقا.
فالإنسان هو الذى يتدخل فى


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 06:09 م , من قبل shreenabdelaziz
من مصر

الاعلان فى التليفزيون

ان الاعلانات التليفزيونية تهدف الى خلق صورة ومركز متميز للمنشأة ومنتجاتها بحيث يصعب على الآخرين تقليده مما يؤدى الى الاسهام فى زيادة ارباح المنشأة ونجد الآعلان لا يهدف فقط الى مجرد تقديم السلع والخدمات بل يسعى الى اقناع جماهير المنشأة وحفزهم على الحركة الشراء واقتناء هذه السلع والخدمات والواقع أن مستقبل الاعلان فى التليفزيون فى اذدهار مستمر خاصة بعد خال التليفزيون الملون فى معظم دول العالم.
الاعلان التليفزيون له العديد من المميزات فهو يستخدم الصوت والصورة والحركة وبالتالى فانه كلما اذداد عدد الحواس فى الفكرة كلما أدى ذلك الى تدعيمها وتقويتها وتثبيتها فى ذهن الفرد ,وبالتالى نجد ان للتليفزيون أهمية كوسيلة تعليمية وكوسيلة اعلانية. كذالك نجد أن الاعلان التليفزيون ى يقدم الأفكار فى شكلها الواقعى عن طريق المؤثرات المنظرية وخداع الكاميرا والاضاءة,وبذلك امتاز التليفزيون بميزة الصدق وأصبح المشاهد يصدق كل مايراه ويسمعه فى التليفزيون, فالاعلان التليفزيونىأقرب الاعلانات الى الحقيقة والواقع , فحين يذاع الاعلان فى التليفزيون نجد ان هناك مشاركة من المشاهد لهذا الاعلان, فبعض الاعلانات تسعد المشاهدين ويحبون رؤيتها وتكرارها . كذلك نجد ان لاذاعة الاعلان فى التليفزيون أهمية كبيرة حيث انه يمكن المشاهدون من رؤية السلعة او الشئ المعلن عنه ومعرفة مواصفاته وفوائدة وحجمه وطرق استعماله مثل اظهار حجم زجاجة زيت او استعمال السخانات الكهربائية . كذلك نجد ان الاعلان التليفزيونى يتميز عن كافة الاعلانات الأخرى بأنه يخاطب كافة المستويات من المتعلمين والأميين .
على العكس من ذالك نجد ان الاعلان التليفزيونى له العديد من السلبيات فهو فى بعض الأحيان يؤدى الى احداث رد فعل عكسى لدى المشاهد خاصة اذا تسبب فى قطع مسلسل او فيلم لأن المشاهد سيضيق بالاعلان , وبالتالى يصبح من الصعب اقتناعه بالرساله الآعلانيه الموجهه.كذلك نجد أن كثرة تكرار الاعلان تؤدى الى نفور المشاهد من اى اعلان يذاع, وما أسهل عليه ان يدير الجهاز الى قناه أخرى او يغلق الجهاز , كما ان من سلبيات الاعلان وجود اللحن والموسيقى مما يؤدى الى اهتمام المستمع باللحن ولا ينتبه الى المضمون , ونظرا لكثرة المناطق التى لايصل اليها الارسال التليفزيونى فان ذلك يؤدى الى عدم اقبال المعلنين على التعامل مع التليفزيون و


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 06:09 م , من قبل shreenabdelaziz
من مصر

الاعلان فى التليفزيون

ان الاعلانات التليفزيونية تهدف الى خلق صورة ومركز متميز للمنشأة ومنتجاتها بحيث يصعب على الآخرين تقليده مما يؤدى الى الاسهام فى زيادة ارباح المنشأة ونجد الآعلان لا يهدف فقط الى مجرد تقديم السلع والخدمات بل يسعى الى اقناع جماهير المنشأة وحفزهم على الحركة الشراء واقتناء هذه السلع والخدمات والواقع أن مستقبل الاعلان فى التليفزيون فى اذدهار مستمر خاصة بعد خال التليفزيون الملون فى معظم دول العالم.
الاعلان التليفزيون له العديد من المميزات فهو يستخدم الصوت والصورة والحركة وبالتالى فانه كلما اذداد عدد الحواس فى الفكرة كلما أدى ذلك الى تدعيمها وتقويتها وتثبيتها فى ذهن الفرد ,وبالتالى نجد ان للتليفزيون أهمية كوسيلة تعليمية وكوسيلة اعلانية. كذالك نجد أن الاعلان التليفزيون ى يقدم الأفكار فى شكلها الواقعى عن طريق المؤثرات المنظرية وخداع الكاميرا والاضاءة,وبذلك امتاز التليفزيون بميزة الصدق وأصبح المشاهد يصدق كل مايراه ويسمعه فى التليفزيون, فالاعلان التليفزيونىأقرب الاعلانات الى الحقيقة والواقع , فحين يذاع الاعلان فى التليفزيون نجد ان هناك مشاركة من المشاهد لهذا الاعلان, فبعض الاعلانات تسعد المشاهدين ويحبون رؤيتها وتكرارها . كذلك نجد ان لاذاعة الاعلان فى التليفزيون أهمية كبيرة حيث انه يمكن المشاهدون من رؤية السلعة او الشئ المعلن عنه ومعرفة مواصفاته وفوائدة وحجمه وطرق استعماله مثل اظهار حجم زجاجة زيت او استعمال السخانات الكهربائية . كذلك نجد ان الاعلان التليفزيونى يتميز عن كافة الاعلانات الأخرى بأنه يخاطب كافة المستويات من المتعلمين والأميين .
على العكس من ذالك نجد ان الاعلان التليفزيونى له العديد من السلبيات فهو فى بعض الأحيان يؤدى الى احداث رد فعل عكسى لدى المشاهد خاصة اذا تسبب فى قطع مسلسل او فيلم لأن المشاهد سيضيق بالاعلان , وبالتالى يصبح من الصعب اقتناعه بالرساله الآعلانيه الموجهه.كذلك نجد أن كثرة تكرار الاعلان تؤدى الى نفور المشاهد من اى اعلان يذاع, وما أسهل عليه ان يدير الجهاز الى قناه أخرى او يغلق الجهاز , كما ان من سلبيات الاعلان وجود اللحن والموسيقى مما يؤدى الى اهتمام المستمع باللحن ولا ينتبه الى المضمون , ونظرا لكثرة المناطق التى لايصل اليها الارسال التليفزيونى فان ذلك يؤدى الى عدم اقبال المعلنين على التعامل مع التليفزيون و


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 06:09 م , من قبل shreenabdelaziz
من مصر

الاعلان فى التليفزيون

ان الاعلانات التليفزيونية تهدف الى خلق صورة ومركز متميز للمنشأة ومنتجاتها بحيث يصعب على الآخرين تقليده مما يؤدى الى الاسهام فى زيادة ارباح المنشأة ونجد الآعلان لا يهدف فقط الى مجرد تقديم السلع والخدمات بل يسعى الى اقناع جماهير المنشأة وحفزهم على الحركة الشراء واقتناء هذه السلع والخدمات والواقع أن مستقبل الاعلان فى التليفزيون فى اذدهار مستمر خاصة بعد خال التليفزيون الملون فى معظم دول العالم.
الاعلان التليفزيون له العديد من المميزات فهو يستخدم الصوت والصورة والحركة وبالتالى فانه كلما اذداد عدد الحواس فى الفكرة كلما أدى ذلك الى تدعيمها وتقويتها وتثبيتها فى ذهن الفرد ,وبالتالى نجد ان للتليفزيون أهمية كوسيلة تعليمية وكوسيلة اعلانية. كذالك نجد أن الاعلان التليفزيون ى يقدم الأفكار فى شكلها الواقعى عن طريق المؤثرات المنظرية وخداع الكاميرا والاضاءة,وبذلك امتاز التليفزيون بميزة الصدق وأصبح المشاهد يصدق كل مايراه ويسمعه فى التليفزيون, فالاعلان التليفزيونىأقرب الاعلانات الى الحقيقة والواقع , فحين يذاع الاعلان فى التليفزيون نجد ان هناك مشاركة من المشاهد لهذا الاعلان, فبعض الاعلانات تسعد المشاهدين ويحبون رؤيتها وتكرارها . كذلك نجد ان لاذاعة الاعلان فى التليفزيون أهمية كبيرة حيث انه يمكن المشاهدون من رؤية السلعة او الشئ المعلن عنه ومعرفة مواصفاته وفوائدة وحجمه وطرق استعماله مثل اظهار حجم زجاجة زيت او استعمال السخانات الكهربائية . كذلك نجد ان الاعلان التليفزيونى يتميز عن كافة الاعلانات الأخرى بأنه يخاطب كافة المستويات من المتعلمين والأميين .
على العكس من ذالك نجد ان الاعلان التليفزيونى له العديد من السلبيات فهو فى بعض الأحيان يؤدى الى احداث رد فعل عكسى لدى المشاهد خاصة اذا تسبب فى قطع مسلسل او فيلم لأن المشاهد سيضيق بالاعلان , وبالتالى يصبح من الصعب اقتناعه بالرساله الآعلانيه الموجهه.كذلك نجد أن كثرة تكرار الاعلان تؤدى الى نفور المشاهد من اى اعلان يذاع, وما أسهل عليه ان يدير الجهاز الى قناه أخرى او يغلق الجهاز , كما ان من سلبيات الاعلان وجود اللحن والموسيقى مما يؤدى الى اهتمام المستمع باللحن ولا ينتبه الى المضمون , ونظرا لكثرة المناطق التى لايصل اليها الارسال التليفزيونى فان ذلك يؤدى الى عدم اقبال المعلنين على التعامل مع التليفزيون و


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 06:12 م , من قبل shreenabdelaziz
من مصر

الاعلان فى التليفزيون

ان الاعلانات التليفزيونية تهدف الى خلق صورة ومركز متميز للمنشأة ومنتجاتها بحيث يصعب على الآخرين تقليده مما يؤدى الى الاسهام فى زيادة ارباح المنشأة ونجد الآعلان لا يهدف فقط الى مجرد تقديم السلع والخدمات بل يسعى الى اقناع جماهير المنشأة وحفزهم على الحركة الشراء واقتناء هذه السلع والخدمات والواقع أن مستقبل الاعلان فى التليفزيون فى اذدهار مستمر خاصة بعد خال التليفزيون الملون فى معظم دول العالم.
الاعلان التليفزيون له العديد من المميزات فهو يستخدم الصوت والصورة والحركة وبالتالى فانه كلما اذداد عدد الحواس فى الفكرة كلما أدى ذلك الى تدعيمها وتقويتها وتثبيتها فى ذهن الفرد ,وبالتالى نجد ان للتليفزيون أهمية كوسيلة تعليمية وكوسيلة اعلانية. كذالك نجد أن الاعلان التليفزيون ى يقدم الأفكار فى شكلها الواقعى عن طريق المؤثرات المنظرية وخداع الكاميرا والاضاءة,وبذلك امتاز التليفزيون بميزة الصدق وأصبح المشاهد يصدق كل مايراه ويسمعه فى التليفزيون, فالاعلان التليفزيونىأقرب الاعلانات الى الحقيقة والواقع , فحين يذاع الاعلان فى التليفزيون نجد ان هناك مشاركة من المشاهد لهذا الاعلان, فبعض الاعلانات تسعد المشاهدين ويحبون رؤيتها وتكرارها . كذلك نجد ان لاذاعة الاعلان فى التليفزيون أهمية كبيرة حيث انه يمكن المشاهدون من رؤية السلعة او الشئ المعلن عنه ومعرفة مواصفاته وفوائدة وحجمه وطرق استعماله مثل اظهار حجم زجاجة زيت او استعمال السخانات الكهربائية . كذلك نجد ان الاعلان التليفزيونى يتميز عن كافة الاعلانات الأخرى بأنه يخاطب كافة المستويات من المتعلمين والأميين .
على العكس من ذالك نجد ان الاعلان التليفزيونى له العديد من السلبيات فهو فى بعض الأحيان يؤدى الى احداث رد فعل عكسى لدى المشاهد خاصة اذا تسبب فى قطع مسلسل او فيلم لأن المشاهد سيضيق بالاعلان , وبالتالى يصبح من الصعب اقتناعه بالرساله الآعلانيه الموجهه.كذلك نجد أن كثرة تكرار الاعلان تؤدى الى نفور المشاهد من اى اعلان يذاع, وما أسهل عليه ان يدير الجهاز الى قناه أخرى او يغلق الجهاز , كما ان من سلبيات الاعلان وجود اللحن والموسيقى مما يؤدى الى اهتمام المستمع باللحن ولا ينتبه الى المضمون , ونظرا لكثرة المناطق التى لايصل اليها الارسال التليفزيونى فان ذلك يؤدى الى عدم اقبال المعلنين على التعامل مع التليفزيون و


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 06:17 م , من قبل shreenabdelaziz
من مصر

الاعلان فى التليفزيون

ان الاعلانات التليفزيونية تهدف الى خلق صورة ومركز متميز للمنشأة ومنتجاتها بحيث يصعب على الآخرين تقليده مما يؤدى الى الاسهام فى زيادة ارباح المنشأة ونجد الآعلان لا يهدف فقط الى مجرد تقديم السلع والخدمات بل يسعى الى اقناع جماهير المنشأة وحفزهم على الحركة الشراء واقتناء هذه السلع والخدمات والواقع أن مستقبل الاعلان فى التليفزيون فى اذدهار مستمر خاصة بعد خال التليفزيون الملون فى معظم دول العالم.
الاعلان التليفزيون له العديد من المميزات فهو يستخدم الصوت والصورة والحركة وبالتالى فانه كلما اذداد عدد الحواس فى الفكرة كلما أدى ذلك الى تدعيمها وتقويتها وتثبيتها فى ذهن الفرد ,وبالتالى نجد ان للتليفزيون أهمية كوسيلة تعليمية وكوسيلة اعلانية. كذالك نجد أن الاعلان التليفزيون ى يقدم الأفكار فى شكلها الواقعى عن طريق المؤثرات المنظرية وخداع الكاميرا والاضاءة,وبذلك امتاز التليفزيون بميزة الصدق وأصبح المشاهد يصدق كل مايراه ويسمعه فى التليفزيون, فالاعلان التليفزيونىأقرب الاعلانات الى الحقيقة والواقع , فحين يذاع الاعلان فى التليفزيون نجد ان هناك مشاركة من المشاهد لهذا الاعلان, فبعض الاعلانات تسعد المشاهدين ويحبون رؤيتها وتكرارها . نجد ان لاذاعة. كذلك نجد ان الاعلان التليفزيونى يتميز عن كافة الاعلانات الأخرى بأنه يخاطب كافة المستويات من المتعلمين والأميين .
على العكس من ذالك نجد ان الاعلان التليفزيونى له العديد من السلبيات فهو فى بعض الأحيان يؤدى الى احداث رد فعل عكسى لدى المشاهد خاصة اذا تسبب فى قطع مسلسل او فيلم لأن المشاهد سيضيق بالاعلان , وبالتالى يصبح من الصعب اقتناعه بالرساله الآعلانيه الموجهه.كذلك نجد أن كثرة تكرار الاعلان تؤدى الى نفور المشاهد من اى اعلان يذاع, وما أسهل عليه ان يدير الجهاز الى قناه أخرى او يغلق الجهاز . وأخيرا ... أرى انه لنجاح الاعلانات وازدهارها يجب على المعلن وفنى الاعلان تجنب احداث الشعور النفسى المضاد لسلعتهم او خدمتهم عن طريق اختيار فترات مناسبه لاذاعة الاعلان وعدم المبالغه فى تكرار اذاعة الاعلان لتجنب حدوث الملل لدى المشاهد ويجب عليهم الآلتزام بالجانب الاخلاقى وفق المنهج الاسلامى الصحيح .


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 06:30 م , من قبل halahafez
من مصر

الاعلانات سلاح ذو حدين

ان الاعلانات التليفزيونيه من أهم ضروريات العصر الحديث التى لا غنى عنها باالنسبة لجميع الشركات و المؤسسات و غيرهامن مجالات التسويق فمن خلاله يعود النفع على المستهلك و المنتج فاالمستهلك يتعرف على السلعه والمنتج يحقق ربحا ما ديا و هو احد الوسا ئل التى تجعل المستهلك يقتنع بأ هميه السلعه ويقبل على شرا ئها ولا تقف الأعلانات التليفزيونيه على حد السلع الأستهلاكيه بل تمتد ايضا لترويج الأنتاج العلمى و الفنى والأدبى.
نحن نشا هد الأعلا نا ت فى التليفز يون فبعضنا يتجاوب معها و بعضنا ينتقدها أن للتليفزيون ايجابيا ت و سلبيات فمن الأيجابيات ان الأعلان التليفزيونى يعتمد على حاسه السمع و البصر وبالتالى انه يستخدم الصوت و الصوره والحركه وكلما اذداد عدد الحوس ادى ذلك الى تدعيم الفكره فى ذهن الفرد والجماعه, و نجد ان الأعلانات تعتمد على الديكورات والملابس ولذالك فانها تقدم الفكره الاعلانيه فى شكلها الواقعى , ونجد ان الاعلانات التليفزيونيه من الأعلانات ذات الطابع الحيوى لأعتمادها على الحركه و بهذا يستطيع المعلن توضيح خصا ئص السلعه و فوائدها , وكما تكلمنا عن ايجابيات الاعلانات فنجد أ يضا أن لها سلبيات فارتفاع أسعار الاعلانات التليفزيونيه يجعل بعض المعلنين يحجمون عن التعامل مع التليفزيون و من السلبيات أيضا وجود بعض الصور المغريه والاسفاف الأ خلاقى الذى لا يتفق مع الدين الاسلامى الحنيف ولا يتفق مع تقليد المجتمع . فيجد على العاملين فى التليفزيون ان يهتمو بمستوى الاعلانات حتى تتفق مع تقاليد المجتمع الاسلامى وبالتالى تجذب أكبر عدد من المشاهدين وبالتالى تصل الرسالة الاعلانية وتزدهر ازدهارا كبيرا .


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 06:45 م , من قبل walaa
من مصر

الاعلانات سلاح ذو حدين
يعتبر الاعلان موضوعا ذا ابعاد متعددة فهو نوع من الاتصال غير الشخصى لكونه مدفوع الثمن من قبل المؤسسات التجارية عبر الوسائل الاعلامية
ويعدالاعلان مصدر التمويل الأساسى لأى جهة معلنة ايا كان شكل اعلانهاالأمر الذى دفع كثير من المنظمات التجارية الى الاهتمام بشكل وجودةالاعلان الذى تعلن عنه
وزادت هذه الأهمية بعد ان ادركوا اهميةالاعلان فى تقديم معلومات عن السلعة المعلن عنها لدى الجمهور من حيث خصائصهاوشكلها وسعرها واماكن بيعها الأمر الذى بدوره يؤدى الى اقناع الجمهور بشراء السلعة واستعمالها . وبالتالى يساعد المستهلك على ان يكون مستهلكا جيدا للسلعة يستطيع ان يوازن بينها وان يختار منها السلعة الأجود او الأرخص او الملائمة بالنسبة له . ولولا وجود الاعلان فى ظل العديد من الماركات الموجودة حاليا على الساحة ما استطاع المستهلك ان يتعرف على كل ماركة بل فى المقام الثانى يزوده بالأسماء التجارية المتاحة من كل سلعة . ويضاف الى ما سبق ان الاعلان يؤدى الى رفع مستوى المعيشة من خلال انه يسهل على البائع عمله مما يؤدى الى زيادة المبيعات وبالتالى زيادة هذه المبيعات تؤدى الى زيادة انتاج السلعة المعلن عنها ومع زيادة الانتاج يؤدى الى رفع مستوى المعيشة.
وعلى الرغم من كل هذه المميزات التى ذكرت عن اهمية الاعلانات الا اننا فى المقابل نجد كثير من الانتقادات الموجهة للاعلان .
فقد عاب كثير من النقاد والدراسين الاجتماعيين ورجال الدين والاخلاقيين اثناء نقدهم للفلسفة الاعلانية عدم مراعاة المؤسسات الاعلانية الجوانب الاخلاقية فى الاعلان
حيث يرون بعض الاعلانات تعد عامل من عوامل الانحطاط الشنيع بمستوى الادراك والمعرفة بل والقيم عندالجمهور من خلال الصور العارية الفاضحة والاصوات الصاخبة المثيرة التى تحرك العواطف والغرائز .
ليس فقط ذلك بل يرون ان الاعلان مجرد وسيلة تستغلها الجهة المعلنة للاعلان للتاثير على سلوك الجماهير بحيث يقبلون على شراء اشياء لا حاجة لهم بها ويتحملون فوق اعبائهم تكاليف مادية باهظة لمجرد المحافظة على المظهر الاجتماعى ( البرستيج )
واخيرا فان الاعلان يعد اعلانا غربيا اذا لم يلتزم بالقواعد والاخلاقيات ويكون اعلانا جميلاا اذا التزم القائم عليه بهذه الاخلاقيات .


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 06:48 م , من قبل ولاء شعبان عبد الحميد قديحة
من مصر

الاعلانات سلاح ذو حدين
يعتبر الاعلان موضوعا ذا ابعاد متعددة فهو نوع من الاتصال غير الشخصى لكونه مدفوع الثمن من قبل المؤسسات التجارية عبر الوسائل الاعلامية
ويعدالاعلان مصدر التمويل الأساسى لأى جهة معلنة ايا كان شكل اعلانهاالأمر الذى دفع كثير من المنظمات التجارية الى الاهتمام بشكل وجودةالاعلان الذى تعلن عنه
وزادت هذه الأهمية بعد ان ادركوا اهميةالاعلان فى تقديم معلومات عن السلعة المعلن عنها لدى الجمهور من حيث خصائصهاوشكلها وسعرها واماكن بيعها الأمر الذى بدوره يؤدى الى اقناع الجمهور بشراء السلعة واستعمالها . وبالتالى يساعد المستهلك على ان يكون مستهلكا جيدا للسلعة يستطيع ان يوازن بينها وان يختار منها السلعة الأجود او الأرخص او الملائمة بالنسبة له . ولولا وجود الاعلان فى ظل العديد من الماركات الموجودة حاليا على الساحة ما استطاع المستهلك ان يتعرف على كل ماركة بل فى المقام الثانى يزوده بالأسماء التجارية المتاحة من كل سلعة . ويضاف الى ما سبق ان الاعلان يؤدى الى رفع مستوى المعيشة من خلال انه يسهل على البائع عمله مما يؤدى الى زيادة المبيعات وبالتالى زيادة هذه المبيعات تؤدى الى زيادة انتاج السلعة المعلن عنها ومع زيادة الانتاج يؤدى الى رفع مستوى المعيشة.
وعلى الرغم من كل هذه المميزات التى ذكرت عن اهمية الاعلانات الا اننا فى المقابل نجد كثير من الانتقادات الموجهة للاعلان .
فقد عاب كثير من النقاد والدراسين الاجتماعيين ورجال الدين والاخلاقيين اثناء نقدهم للفلسفة الاعلانية عدم مراعاة المؤسسات الاعلانية الجوانب الاخلاقية فى الاعلان
حيث يرون بعض الاعلانات تعد عامل من عوامل الانحطاط الشنيع بمستوى الادراك والمعرفة بل والقيم عندالجمهور من خلال الصور العارية الفاضحة والاصوات الصاخبة المثيرة التى تحرك العواطف والغرائز .
ليس فقط ذلك بل يرون ان الاعلان مجرد وسيلة تستغلها الجهة المعلنة للاعلان للتاثير على سلوك الجماهير بحيث يقبلون على شراء اشياء لا حاجة لهم بها ويتحملون فوق اعبائهم تكاليف مادية باهظة لمجرد المحافظة على المظهر الاجتماعى ( البرستيج )
واخيرا فان الاعلان يعد اعلانا غربيا اذا لم يلتزم بالقواعد والاخلاقيات ويكون اعلانا جميلاا اذا التزم القائم عليه بهذه الاخلاقيات .


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 08:34 م , من قبل ولاء شعبان عبد الحميد قديحة
من مصر

الوجه الآخر للاعلان
يعتبر الاعلان موضوعا ذا ابعاد متعددة فهو نوع من الاتصال غير الشخصى لكونه مدفوع الثمن من قبل المؤسسات التجارية عبر الوسائل الاعلامية
ويعدالاعلان مصدر التمويل الأساسى لأى جهة معلنة ايا كان شكل اعلانهاالأمر الذى دفع كثير من المنظمات التجارية الى الاهتمام بشكل وجودةالاعلان الذى تعلن عنه
وزادت هذه الأهمية بعد ان ادركوا اهميةالاعلان فى تقديم معلومات عن السلعة المعلن عنها لدى الجمهور من حيث خصائصهاوشكلها وسعرها واماكن بيعها الأمر الذى بدوره يؤدى الى اقناع الجمهور بشراء السلعة واستعمالها . وبالتالى يساعد المستهلك على ان يكون مستهلكا جيدا للسلعة يستطيع ان يوازن بينها وان يختار منها السلعة الأجود او الأرخص او الملائمة بالنسبة له . ولولا وجود الاعلان فى ظل العديد من الماركات الموجودة حاليا على الساحة ما استطاع المستهلك ان يتعرف على كل ماركة بل فى المقام الثانى يزوده بالأسماء التجارية المتاحة من كل سلعة . ويضاف الى ما سبق ان الاعلان يؤدى الى رفع مستوى المعيشة من خلال انه يسهل على البائع عمله مما يؤدى الى زيادة المبيعات وبالتالى زيادة هذه المبيعات تؤدى الى زيادة انتاج السلعة المعلن عنها ومع زيادة الانتاج يؤدى الى رفع مستوى المعيشة.
وعلى الرغم من كل هذه المميزات التى ذكرت عن اهمية الاعلانات الا اننا فى المقابل نجد كثير من الانتقادات الموجهة للاعلان .
فقد عاب كثير من النقاد والدراسين الاجتماعيين ورجال الدين والاخلاقيين اثناء نقدهم للفلسفة الاعلانية عدم مراعاة المؤسسات الاعلانية الجوانب الاخلاقية فى الاعلان
حيث يرون بعض الاعلانات تعد عامل من عوامل الانحطاط الشنيع بمستوى الادراك والمعرفة بل والقيم عندالجمهور من خلال الصور العارية الفاضحة والاصوات الصاخبة المثيرة التى تحرك العواطف والغرائز .
ليس فقط ذلك بل يرون ان الاعلان مجرد وسيلة تستغلها الجهة المعلنة للاعلان للتاثير على سلوك الجماهير بحيث يقبلون على شراء اشياء لا حاجة لهم بها ويتحملون فوق اعبائهم تكاليف مادية باهظة لمجرد المحافظة على المظهر الاجتماعى ( البرستيج )
واخيرا فان الاعلان يعد اعلانا غربيا اذا لم يلتزم بالقواعد والاخلاقيات ويكون اعلانا جميلاا اذا التزم القائم عليه بهذه الاخلاقيات .


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 08:34 م , من قبل ولاء شعبان عبد الحميد قديحة
من مصر

الوجه الآخر للاعلان
يعتبر الاعلان موضوعا ذا ابعاد متعددة فهو نوع من الاتصال غير الشخصى لكونه مدفوع الثمن من قبل المؤسسات التجارية عبر الوسائل الاعلامية
ويعدالاعلان مصدر التمويل الأساسى لأى جهة معلنة ايا كان شكل اعلانهاالأمر الذى دفع كثير من المنظمات التجارية الى الاهتمام بشكل وجودةالاعلان الذى تعلن عنه
وزادت هذه الأهمية بعد ان ادركوا اهميةالاعلان فى تقديم معلومات عن السلعة المعلن عنها لدى الجمهور من حيث خصائصهاوشكلها وسعرها واماكن بيعها الأمر الذى بدوره يؤدى الى اقناع الجمهور بشراء السلعة واستعمالها . وبالتالى يساعد المستهلك على ان يكون مستهلكا جيدا للسلعة يستطيع ان يوازن بينها وان يختار منها السلعة الأجود او الأرخص او الملائمة بالنسبة له . ولولا وجود الاعلان فى ظل العديد من الماركات الموجودة حاليا على الساحة ما استطاع المستهلك ان يتعرف على كل ماركة بل فى المقام الثانى يزوده بالأسماء التجارية المتاحة من كل سلعة . ويضاف الى ما سبق ان الاعلان يؤدى الى رفع مستوى المعيشة من خلال انه يسهل على البائع عمله مما يؤدى الى زيادة المبيعات وبالتالى زيادة هذه المبيعات تؤدى الى زيادة انتاج السلعة المعلن عنها ومع زيادة الانتاج يؤدى الى رفع مستوى المعيشة.
وعلى الرغم من كل هذه المميزات التى ذكرت عن اهمية الاعلانات الا اننا فى المقابل نجد كثير من الانتقادات الموجهة للاعلان .
فقد عاب كثير من النقاد والدراسين الاجتماعيين ورجال الدين والاخلاقيين اثناء نقدهم للفلسفة الاعلانية عدم مراعاة المؤسسات الاعلانية الجوانب الاخلاقية فى الاعلان
حيث يرون بعض الاعلانات تعد عامل من عوامل الانحطاط الشنيع بمستوى الادراك والمعرفة بل والقيم عندالجمهور من خلال الصور العارية الفاضحة والاصوات الصاخبة المثيرة التى تحرك العواطف والغرائز .
ليس فقط ذلك بل يرون ان الاعلان مجرد وسيلة تستغلها الجهة المعلنة للاعلان للتاثير على سلوك الجماهير بحيث يقبلون على شراء اشياء لا حاجة لهم بها ويتحملون فوق اعبائهم تكاليف مادية باهظة لمجرد المحافظة على المظهر الاجتماعى ( البرستيج )
واخيرا فان الاعلان يعد اعلانا غربيا اذا لم يلتزم بالقواعد والاخلاقيات ويكون اعلانا جميلاا اذا التزم القائم عليه بهذه الاخلاقيات .


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 11:34 م , من قبل huda79
من مصر

ملف صور


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 11:38 م , من قبل huda79
من مصر

ملف صور


اضيف في 15 نوفمبر, 2006 11:38 م , من قبل huda79
من مصر

ملف صور


اضيف في 16 نوفمبر, 2006 01:43 م , من قبل ranasalah
من مصر

الاستخدام الاعلانى للتليفزيون

الاعلان هو الوسيلة الفعالة والمثلى لمساعدة المستهلك على تلبية احتياجاته من سلع و خدمات بطريقة أفضل وأيسر كما أنه وسيلة هامة للترويج والتثقيف ووسيلة غير شخصية لتقديم الافكار والسلع و الخدمات بواسطة جهة معلومة مقابل اجر مدفوع،ونظراً لأهمية الاعلان كوسيلة نافعة وهادفة فهو قديد قدم الانسان على هذه الأرض وجد مع الانسان منذ أن بدأ يمارس فيها مختلف نشاطات حياته.
وعلى كل ذلك فان الاعلان لا يتوقف عند مد الملتقى بالمعلومات فقط وإنما يسعى إلى التأثير على اتجاهاته وسلوكياته ليصل فى النهاية إلى الهدف المطلوب المحدد.
*ومن الوسائل الأتصالية التى يعرض من خلالها الاعلان هو التليفزيون ولهذه الوسيلة خصائص تميزه كوسيلة اعلانية فى كونه إحدى أكثر الوسائل اقبالاً من الجماهير على اختلاف خصائصهم مما يجعل المواد المعروضه من خلاله أكثر عرضه للمشاهدة.
*وعلى الرغم من كل ما حققه الاعلان من انتشار وذيوع واقتحامه لكل وسائل الاتصال آلا أنه من أكثر الادوات والاساليب التسويقية والإدارية والاتصالية التى تتعرض للجدل والنقاش وعلى الرغم من العديد من الانتقادات الموجهه إليه آلا أن للإعلان وجهة نظر تؤيده وتسانده كنشاط إيجابيى يحتاج له المعلن والمعلن إليه والوسائل الاتصالية والمجتمع ككل.
فأنا مثلاً كمشاهدة مستمرة للتليفزيون أرى أن الإعلان فى التليفزيون المصرى له إيجابيات عديدة من هذه الإيجابيات :ـــ
*ان الاعلان يوفر للجمهور التعرف على خصائص وطرق استخدام ما يحتاجه من سلع أو خدمات وكيفية حصوله عليها بدون جهد،كما يجعله على دراية بكل ما هو جديد فى عالم الانتاج والخدمات مما ييسر عليه تلبية احتياجاته وتطويرها.
*كما أن الاعلان يلعب دوراً اجتماعياًَ حيث يوفر للناس مادة للحديث عنها وبذلك فهو يقوى علاقاتهم الاجتماعية
*الاعلان يساعد على رفع ذوق الجمهور وزيادة وعيه ويعمل على تحسين سبل استخدامه للسلع الجديدة ،والتعرض للاعانات يحقق مجموعة من الاشباعات منها الحصول على المعلومات،والتعليم الاجتماعى، والتسلية والترفيه والامتاع،ونقل القيم، واكتساب السلوكيات.
*وللاعلان فاعليه كبيرة جداً من عرضه على التليفزيون وأنا أرى ذلك من وجهه نظرى الشخصية الآ وهى أن الاعلان يحقق الوسيلة الاتصالية مورداً كبيراً يمكنها من مواجهة الأعباء المالية المتزاي


اضيف في 16 نوفمبر, 2006 01:50 م , من قبل ranasalah
من مصر


على الرغم من هذه الايجابيات للاعلان إلا أن له سلبيات خطيرة جداً ومنها:ـــ

*يزيد الانفاق الاعلانى من تكاليف الانتاج مما يؤدى إلى ارتفاع اسعار البيع النهائى كما ان الاعلان لايساهم فى تنميه الثروة القومية والوطنية وذلك لزياة تكاليف انتاج المنتج.

*يتدخل الاعلان فى حياه الافراد وفى اسلوب معيشتهم وفى علاقاتهم بالآخرين فى كل كبيرة وصغيرة وتقييم خصوصياتهم من خلال وسائل الاتصال الجماهيرية العامة مما قد يسبب لبعض الناس الحرج وذلك مثلاً فى :ــ
-الاعلان عن وسائل تنظيم الاسرة وموانع الحمل .
-الاعلان عن الفوط الصحية للفتيات فى سن المراهقة.

*تضليل الجمهور المتلقى المتعرض للرسائل الاعلانية بما تتضمنه أغلب تلك الرسائل من مبالغات وإدعاءات وافتراضات ووعود خيالية ومغريات غير موثوق فيها.

*دائماً وأبدا يبرز الاعلان مميزات المنتج أو فكره الاعلان أو الخدمة التى يعرضها فى إعلانه فى أبهى وأفضل الصور كما أنه يعمل على إثارة الدوافع الكامنة لها ودفع الجمهور المستهدف على الاقنتاء بها باعداً كل البعد عب سلبيات هذا المنتج أوالفكرة أوالخدمة المقدمة فى هذا الاعلان كما لو أنها خالية تماماً من العيوب.

*الاعلان يسبب ضيقاً ومللاً شديداً لدى كثير من المشاهدين والمستمعين والقراء وذلك بسبب تكرا عرضه وقطع البرامج التليفزيونية من أجل بثه ويسبب فى قطع حبا أفكار المشاهد لما كان يتابعه قبل الاعلان فيسبب له بلبلة وتشتت فى ذهنه وافكاره والتى تعرقل الاستيعاب والاستفادة والمشاهده فيترتب على ذلك اعراض كثير من الكثير من جمهور المستهلكين من الاقبال عليه وعلى البرنامج أيضاً.

*أن الاعلان ايضاً يبحث ويلعب ويمارس الضغط على نقاط الضعف الإنسانى وبصفة خاصة النفسى منها،كما إن بتكرار الاعلان وتواجده المستمر على الساحة الاعلانية يحد من حرية الجمهور فى اختيار السلع التى يريدها ويبعد السلع التى لم يتم الاعلان عنها مما يفقده الكثير من الفوائد والمزايا.

*إلى جانب إعتماد كثير من الاعلانات على الغرائز الفطرية وخاصة من خلال التركيز علة مشاهد ولقطات الصور الخليعة والإغرائية واستخدام الاافاظ الحساسة والمثيره للجدل والنقاش التى تخرج عن مبادئنا وفطرتنا الاسلامية،وهذا مما يؤدى إلى خطراً كبيراً على قيم المجتمع وعلى نظرة افراده لبع


اضيف في 16 نوفمبر, 2006 01:51 م , من قبل ranasalah
من مصر

*تأثير الاعلانات شكلاً ومضموناً على الأطفال والشباب فى سنوات المراهقة بصفة خاصة وتنشئتهم على السلوك الاستهلاكى غير المرشد والجرى وراء كل ما هو جديد.





*سوء استخدام الاطفال واستغلالهم فى الإعلانات كقوة مؤثرة وكوجوه إعلانية بما يضر بالطفل المشارك فى الاعلان بوضعه فيما لا يناسبه من ادوار وظروف فان إستخدام الطفل فى الاعلانات التى لا تليق به مثل (الاعلانات عن الاجهزة الكهربائية ومستحضرات التجميل) فوجوده فى مثل هذه الاعلانات قد يثير مجموعة من التساؤلات منها:ـــ
-قد يكون هذا من باب توفير النفقات؟
-أم يرجع إلى اسباب شخصية كرغبة المعلن فى ظهور ابناءه من منطلق حب الظهور والتميز فى وسطه الاجتماعى؟

*ومن السلبيات التى توجد فى هذه الاعلانات التليفزيونية استخدام عبارات أفعل التفضيل مثل أجمل وأحسن فى صيغ اعلان عن منتج بعينه مقارناً بمنتج آخر مثل :ـــ
(000لايقال مسحوق 000أفضل من كل المساحيق) إلا إذا كان بيقوم بقارنة هذا المنتج مع باقى منتجات الشركة الصادرة لهذا المنتج.

*ربط الاعلان بالفوز بجوائز بشكل ملحوظ لحث الجمهور على الشراء بإغرائهم المستمر بالجوائز المالية والذهبية والعينية مما يغرس فى قلوب الجمهور روح المقامرة والتواكل وحب التملك والقضاء على قيم العمل والاجتهاد.

*وبعد هذا العرض المختصر لما ثار حول الاعلان من حيث مفهومه العام وبعض ايجابياته وبعضاً من سلبياته وبصفة خاصة التليفزيون العربى والمصرى:

ارجو قد اكون وفقت فى التعبير عن رأى الشخصى فى ايجابيات وسلبيات الاعلان التليفزيونى وانى آمله فى أن يوضع الاعلان فى وضع الاهتمام من الناحية العلمية والنظرية والرقابية والتشريعية والتنفيذية من قبل كافة الجهات الرسمية والاهلية لأنه نشاط مؤثر يحتاج إلى اليقظة والإلتزام بالمبادئ والاخلاقيات لنجنى منه أفضل الثمار كمعلنين أوفنانين أو متلفين،كما أنه نشاط لاغنى عنه فى المجتمع المعاصر على المستوى الاقتصادى للمعلنين لتحقيق أهدافهم وللتليفزيون أيضاً الذى يمثل الاعلان له إحدى الموارد الاساسية التى يواجه بها الانفاق المستمر لتطوير إمكاناته الفنية.

فالإعلان يكون غريباً لان القائم عليه لا يلتزم بالاخلاقيات والقيم ويكون إعلاناً فنياً جميلاً حين لا يخالف القائم عليه الفطرة التى فطر


اضيف في 16 نوفمبر, 2006 01:53 م , من قبل ranasalah
من مصر

فالإعلان يكون غريباً لان القائم عليه لا يلتزم بالاخلاقيات والقيم ويكون إعلاناً فنياً جميلاً حين لا يخالف القائم عليه الفطرة التى فطر الله الناس عليها.



مقــدمة لســـــــــيادتكم
الطالبة / رنا صلاح محمد حسين العربى


اضيف في 16 نوفمبر, 2006 02:48 م , من قبل فيروز كامل _ الفرقة الرابعة _علاقات عامة
من مصر

يعتبر الاعلان نوع من أنواع الاتصالات الغير شخصية معلومة المصدر مدفوعة الأجر ؛ والاعلان بالمعنى المعروف لدى الجمهور هو استخدام منشأة ما لوسيلة أو أكثر من وسائل النشر لتعريف الجمهور بمنتجاتها .أما اذا كان الهدف من الاعلان هو بيان سياسة المنشأة واعلام الجمهور باتجاهاتها فهو أداة تستعملها المنشأة فى ميدان العلاقات العامة .
والاعلان نشاط يستخدمه الأفراد كما تستخدمه كافة المنظمات الهادفة والغير هادفة للربح .ولم يعد الاعلان يهدف الى مجرد تقديم السلع والخدمات والأفكار بل يسعى ايضا الى اقناع الجماهير وحفزهم على الحركة لشراء أو اقتناع هذه السلع ، فنجد أن الرسالة الاعلانية أصبحت تصمم بالشكل الذى يضمن لها احداث الأثر المرغوب وهو دفع المستهلك الى قبول وطلب السلعة أو الخدمة المعلن عنها وتفضيلها على ماعداها من المنتجات الأخرى .
لقد تطور فن الاعلان فى الاونة الأخيرة فلم يعد المعلن يلجأ الى الوسائل المباشرة فحسب انما بدء يلتمس سبيل الايحاء والتأثير غير المباشر وأصبحت الاغراءات والصور الاخاذة والتكرار من السمات المميزة للفن الاعلانى ؛ وقد تطعم هذا الفن بالأبحاث العلمية السيكولوجية مستغلا كل الغرائز والميول الفطرية لدى الانسان .


اضيف في 16 نوفمبر, 2006 06:31 م , من قبل ميادة محمد عرفه
من مصر

تعتبر الاعلانات التلفزيونية اكثر انواع الاعلانات التى نتعرض لها خلال حياتنا اليومية ، فالتلفزيون قد يعرض خلال خمس دقائق فقط ثلاثة او اربعة اعلانات لسلع وخدمات مختلفة ، ونظرا لان التلفزيون وسيلة مرئية نجد ان الاعلانات التلفزيونية تجعل المشاهد اكثر قدرة على الحكم على السلع والمنتجات المعلن عنها من خلال التفاصيل البصريه التى تظهر فى الاعلان مثل حجم السلعه وشكلها مما يساعد على تسويق هذه السلع بطريقه اسرع من اى وسيله اخرى .
والاعلان التلفزيونى يخاطب كافة قطاعات المجتمع من مثقفين ومتعلمين واميين ويعتبر من اكثر الوسائل اقناعا للاميين حيث يقدم من خلال الصوت والصورة معا وعلى الرغم مما يقدمه الاعلان التلفزيونى من دور فعال فى تسويق سلع وخدمات المعلنين الا ان كثرة تكرار الاعلانات تجعل المشاهد يصل الى حالة من التشبع الاعلانى تؤدى الى نفوره من اى اعلان يذاع بعد ذلك ، كما ان استخدام الاصوات الصاخبة والحركات السريعة فى الاعلانات التلفزيونية تجعل المشاهد يركز على سماع تلك الاصوات ومشاهدة هذه الحركات دون الاهتمام بمضمون الاعلان ومن اخطر ما تمارسه تلك الاعلانات استخدامها اللغة الايحائية التى تعمل على اثارة الغرائز وتحمل فى طياتها اكثر من معنى واعتمادها الكلى على استخدام الفتيات فى عرض هذه السلع حيث تظهر الفتاة بشكل مشين وكأنها سلعة معروضة يراها اى شخص .
لذلك يجب على القائمين على الاعلانات التلفزيونية مراعاة القيم الاخلاقية والتركيز على توضيح مزايا السلع اكثر من الاهتمام بطريقة عرضها او بمن يقوم بعرضها كما يجب عليهم الالتزام بالمبادىء والتقاليد السائدة فى مجتمعاتنا الاسلامية .


ميادة محمد عرفة


اضيف في 16 نوفمبر, 2006 06:33 م , من قبل علا فاروق
من مصر

اعلانات التلفزيون بين الرفض والتأييد
اصبحت الاعلانات بصفه عامة سمة من سمات هذا العصر ولكن الاكثر انتشارا من بينها هو اعلانات التلفزيون ، وعلى الرغم من هذا الانتشار الا ان هناك من يرفضون بشدة الترويج للمنتجات عن طريق التلفزيون وذلك لاسباب عديدة منها اعتماد اعلانات التليفزيون بشكل اساسى على الاثارة والخلاعة والموسيقى الصاخبة كما انها تستخدم لغة مستحدثة تشتمل على الفاظ غير مالوفة بالنسبة للجمهور وذلك فضلا عن اساءة اختيار وقت عرض الاعلان مما يجعل الجمهور رافضا لهذا الاعلان ساخطا على المنتج الذى يتم الترويج لة مثل الاعلانات التى تاتى وسط المسلسلات او التى تقطع مباريات كرة القدم ,وعلى الرغم من كل هذة المساوىء الا ان المعلنين لا يستطيعون الاستغناء عن التلفزيون كوسيلة للاعلان عن منتجاتهم وذلك لانة يعطيهم فرصة عرض منتجاتهم بالصوت والصورة وتوضيح كل معالم السلعه ومميزاتها وطريقة استخدامها كما يحدث فى الاعلان عن ادوات المطبخ لذلك يجب على المعلنين ان يختاروا الاوقات المناسبه لعرض الاعلانات الخاصة بهم وان يحرصوا على تصميمها بشكل جيد وجذاب وان يستخدموا لغة سهلة ومألوفة حتى يضمنوا نجاح اعلاناتهم وبالتالى لفت انظار الجمهور نجاة تلك السلعة المعلن عنها وجذبة الى شرائها حتى وان لم يكن لة حاجة لذلك .

علا فاروق


اضيف في 16 نوفمبر, 2006 06:33 م , من قبل علا فاروق
من مصر

اعلانات التلفزيون بين الرفض والتأييد
اصبحت الاعلانات بصفه عامة سمة من سمات هذا العصر ولكن الاكثر انتشارا من بينها هو اعلانات التلفزيون ، وعلى الرغم من هذا الانتشار الا ان هناك من يرفضون بشدة الترويج للمنتجات عن طريق التلفزيون وذلك لاسباب عديدة منها اعتماد اعلانات التليفزيون بشكل اساسى على الاثارة والخلاعة والموسيقى الصاخبة كما انها تستخدم لغة مستحدثة تشتمل على الفاظ غير مالوفة بالنسبة للجمهور وذلك فضلا عن اساءة اختيار وقت عرض الاعلان مما يجعل الجمهور رافضا لهذا الاعلان ساخطا على المنتج الذى يتم الترويج لة مثل الاعلانات التى تاتى وسط المسلسلات او التى تقطع مباريات كرة القدم ,وعلى الرغم من كل هذة المساوىء الا ان المعلنين لا يستطيعون الاستغناء عن التلفزيون كوسيلة للاعلان عن منتجاتهم وذلك لانة يعطيهم فرصة عرض منتجاتهم بالصوت والصورة وتوضيح كل معالم السلعه ومميزاتها وطريقة استخدامها كما يحدث فى الاعلان عن ادوات المطبخ لذلك يجب على المعلنين ان يختاروا الاوقات المناسبه لعرض الاعلانات الخاصة بهم وان يحرصوا على تصميمها بشكل جيد وجذاب وان يستخدموا لغة سهلة ومألوفة حتى يضمنوا نجاح اعلاناتهم وبالتالى لفت انظار الجمهور نجاة تلك السلعة المعلن عنها وجذبة الى شرائها حتى وان لم يكن لة حاجة لذلك .

علا فاروق


اضيف في 17 نوفمبر, 2006 04:07 م , من قبل مروه فيصل محروس
من مصر

مجرد رأي
يسعى الإعلان لدفع المستهلكين لاتخاذ قرار مباشر نحو الشراء للسلع المعلن عنها وخاصة إذا كانت السلعة يتم الإعلان عنها من قبل احد المشاهير لأنها تجعل المشاهد أكثر ثقة فيما يعلن عنه.
أو يستخدم الإعلان لخلق المعرفة والوعي والاتجاه المحابي نحو السلعة.
وفى الحقيقة أن الإعلان الهدف الرئيسي منه هو العمل على زيادة المعلومات لدى المستهلكين عن منتجات المنشأة وخدماتها .
فالإعلان ليس له دوراً ايجابيا غير انه يعود على المنتج بالعائد المادي وترويج سلعه بأعلى مستوى.
هذا من حيث إجابيات الإعلان أما سلبياته .
فالإعلان المنحل من القيم النبيلة والممتلئ بالصور العارية والفاضحة والمناظر المنحرفة والأصوات الصاخبة المثيرة والحافل بالإغاني التافة من اشكال التردي القيمي وجه من وجوه الاستغلال البشع للإنسانية وهبوط شنيع بمستويات الذكاء والكرامة الانسانية .
والإعلان يتلاعب ويعبث بجمهور المستهلكين ويسبب الاعلان ضيقاً شديداً لدي كثير من المشاهدين وذلك بسبب تكرار عرضه وقطع البرامج التلفزيونية .
والإلان بتكراره وتواجده المستمر علي الساحة الاعلامية يحد من حرية الجمهور في اخنتيار السلع التي يريدها ويبعده عن السلع التي لم تنل حظاً من الإعلان مما يفقده الكثير من الفوائد والمزايا


اضيف في 17 نوفمبر, 2006 04:25 م , من قبل nodam
من مصر

الاعلان فى التلفزيون: ظهر الاعلان منذو قديم الازل و مع تطور وسائل الاعلام تطور شكل الاعلان من مكتوب مسموع ثم الى مجسم صوت و صورة من خلال التلفزيون و مما لا شك فيه ان لكل تطور عيوبه و مميزاته و انعكس هذا التطور بطبيعه الحال على الاعلان كوسيلة تسويق فاصبح للاعلان مميزات و عيوب فالاعلان التلفزيونى مميزات عديدة من خلال تمتة بخصائص التلفزيون حيث يتميز بالصوت و الصورة و الالوان الجذابة مما يمنة اكبر قدر من المصدقية و التاثير الا ان اشتغل المعلنون هذة المميزات و لكن بشكل خاطى حيث اصبح الاعلان وسيلة للاغراء و ليس وسيلة للتسويق حيث اصبح يستخدم المراة كسلعة رخيصة للجذب و الترويج و يدل على هذا ما اثبتته الاحصائيات انه لا يوجد الان اعلان تلفزيونى يخلو من امراة تستعرض بجسدها و عريها و لبسها و قد ادى هذا الاستهزاء بالاعلان و الجمهور المستهدف الى فقد الاعلان مصدقيته لذا يجب الالتفاف لهذة السلبية التى قد تؤدى الى تراجع المستوى الاعلانى الذى كان من المنتظر ان يكون احد الوسائل التى ترقى بالمستوى الثقافى و الاجتماعى للجماهير و كذلك تنمية الوعى لديهم
مقدم من الطابه\هنادي محمد صلاح


اضيف في 17 نوفمبر, 2006 04:25 م , من قبل nodam
من مصر

الاعلان فى التلفزيون: ظهر الاعلان منذو قديم الازل و مع تطور وسائل الاعلام تطور شكل الاعلان من مكتوب مسموع ثم الى مجسم صوت و صورة من خلال التلفزيون و مما لا شك فيه ان لكل تطور عيوبه و مميزاته و انعكس هذا التطور بطبيعه الحال على الاعلان كوسيلة تسويق فاصبح للاعلان مميزات و عيوب فالاعلان التلفزيونى مميزات عديدة من خلال تمتة بخصائص التلفزيون حيث يتميز بالصوت و الصورة و الالوان الجذابة مما يمنة اكبر قدر من المصدقية و التاثير الا ان اشتغل المعلنون هذة المميزات و لكن بشكل خاطى حيث اصبح الاعلان وسيلة للاغراء و ليس وسيلة للتسويق حيث اصبح يستخدم المراة كسلعة رخيصة للجذب و الترويج و يدل على هذا ما اثبتته الاحصائيات انه لا يوجد الان اعلان تلفزيونى يخلو من امراة تستعرض بجسدها و عريها و لبسها و قد ادى هذا الاستهزاء بالاعلان و الجمهور المستهدف الى فقد الاعلان مصدقيته لذا يجب الالتفاف لهذة السلبية التى قد تؤدى الى تراجع المستوى الاعلانى الذى كان من المنتظر ان يكون احد الوسائل التى ترقى بالمستوى الثقافى و الاجتماعى للجماهير و كذلك تنمية الوعى لديهم
مقدم من الطابه\هنادي محمد صلاح


اضيف في 17 نوفمبر, 2006 04:29 م , من قبل hebamansour85
من مصر

اول ما ظهر الاعلان كان مكتوب على ورقة البردى ثم اخذ يتطور بعد ذلك من مكتوب الى مسموع ومرئى واخد الاعلان فى التوسع والانتشار خاصه فى القرن العشرين فى صورة كبيرة حتى اصبح هم الدعائم التجاريه القويه اصبحت تكلفته الماليه عاليه جدا قد تصل الى مئات الدولارات وبدلا من ان يصبح الاعلان وسيله فعاله فى المجتمع تهدف الى التعريف بالسلع والمنتجات الموجودة بالسوق بشكل مميز وجيد اصبحت الاعلانات الان مجال العرض العرى وعرض الفتيات التى تعلن عن السلع وهن يرقصن بطريقه بذيئه او مثيرة للغرائز فاصبح الان الهدف من مشاهدة الاعلان هو مشاهدة الفتيات فى اخر رقصات لهم واخر ملابس لهم ومدى العرى الذى وصلوا اليه مكانهم فى منافسه بين بعضهم البعض الهدف منها معرفة اكثر الفتيات اغراء وذلك للتعامل معها لانها اصبحت ذات جماهيريه عاليه وبذلك سوف يتم التعرف على المنتج الذى تعرضة فاصبح المشاهد يهتم بمشاهدة الفتيات التى تعلن عن المنتج اكثر من مشاهدته للمنتج نفسه وبذلك يكون قد غاب الهدف الاساى للاعلان وهو التعريف بالسلع والخدمات .
لكن مع ذلك لاتغفل ما وصلت اليه وسائل الاعلان من تطور كبير من حيث استخدام الالوان والمؤثرات الصوتيه التى تساعد على جذب المشاهد وعمل دعايه كبيرة للمنتج المعلن عنه .
مقدم من الطالبه\هبه منصورمحمد


اضيف في 17 نوفمبر, 2006 04:37 م , من قبل hebagad85
من مصر

من المعروف ان الاعلان جزء من وسائل الاعلام وهو ليس شئ مستحدث وانما هو قديم منذ ان بدأ الانسان حياته على سطح الارض ولكن اشكاله تطورت بمرور الزمن من اعلان مسموع الى مكتوب واخيرا اصبح مرئى وسنتخصص فى هذا المقال الكلام عن الاعلان المرئى وسنتكلم عن مميزاته وعيوبه وفى رأى ان عيوبه اكثر من مميزاته فاصبح الاعلان يعتمد على عنصر اساس ورئيس وهو الفتيات العاريات الاتى تستعرضن باجسادهن اخذ منفذوا الاعلان عن المنتج بواسطة الفتيات والتسابق على اكثر الفتيات اثارة واغراء واصبح الاعلان الجيد هو الذى تعرضه اكثر الفتيات جمالا واكثرهن عريا هذا بالاضافة الى عرض المنتج بصورة غير صحيحة وتصويره بصورة جذابه لجذب المشاهد الى شرائه على الرغم م نانه فى بعض الاحيان قد يكون المنتج لا يتسم بأى نوع من الانوا ع الجودة التى تدفع المعلينين عنه الى اهدار هذه الاموال عليه وبذلك يكون قد فقط الاعلان عنصر اساس فى تكوينه الا وهو المصداقيه وفى هذا الحين يكون لاداعى من وجوده على الرغم من عنصر الضرورة الذى يمثله الاعلان فى تكوين الثقافه عما لدى الجمهور ولذا ومن هنا يجب ان ندعو كل من هو مسئول عن تقديم هذه الاعلانات وتوصيلها للجمهور ان يعطوا الاعلام قدر من الاهميه لانه خير وسيله لتنميه قدرة الجمهور على التواصل فيما بينهم .
مقدم من الطالبه\هبه عبد المطلب جاد


اضيف في 18 نوفمبر, 2006 12:37 م , من قبل sohafathymosa
من مصر

سها فتحى موسى
موقف الاعلانات التليفزيونيه
عندمانتحدث عن الاعلانات التليفزيونيه لابدأن نكون فىموقف محايدوذلك بذكر كلا من ايجابياتهاوسلبياتهامعا،وباءيجازسريع نستطيع ان نقول أن الاعلان هومصدرعلن أوأعلن أى أخبر وهوخبر ينشرأويعلق،وهو مجموع الوسائل المستخدمه لتعريف الجمهور بالمنشأه واقناع الجمهور باءقتناء هذه السلعه.
كماأن الاعلان ليس شيئامستحدثا بل هوموجودفى طبيعة البشر للأيه *ربناانك تعلم مانخفى وما نعلن* وبالتالى فلا أحديستطيع أن ينكر أن للاعلانات مزايامنهاتعريف المستهلك بالمنتجات ومزاياهاوأماكن تواجدهاوسعرهاكماأنه يساعد على الارتقاء بالمستوى الاجتماعى من خلال تقديم السلع والخدمات الجديده التى تواكب التطورالذى نعيشه،كماأنه يخاطب جميع المستويات من المتعلمين والأميين بخلاف الوسائل الاخرى، كما أن اعتماده على حاستى السمع والبصر والألوان الجذابه كل ذلك يؤدى الى تشجيع المستهلك على اقتناء هذه السلعه.
ومن سلبيات الاعلان أنه يثير الغرائز وذلك بظهورالمرأه بالملابس الخليعه والحركات المثيره والتى أصبحت تقريبا متواجده فى جميع الاعلانات حتى التى تخص الرجال مثل (ماكينة الحلاقه).
ويمكن أن يكون للاعلان رد فعل عكسى وذلك اذا تسبب فى قطع مسلسل أوفيلم فتحدث نفره للمشاهد من الاعلان وبالتالى يصعب اقناعه بالرساله الاعلانيه.
ويؤخذ على الاعلانات ايضا كثرة تكرارها مما يؤدى الى شىء من الملل ويصبح المشاهد مدركا لوقت الاعلان ومدته التى تصل الى أكثر من خمس دقائق يتم من خلالها عرض عدد كبير من الاعلانات مما يدفع المشاهد الى الانتقال الى محطه أخرى وبالتالى لن يحقق الاعلان أهدافه.
سها فتحى موسى


اضيف في 19 نوفمبر, 2006 06:58 م , من قبل سلمىسالم رابعه علاقات
من مصر

فائدة الاعلان
بما ان الاعلان هو العمود الفقرى بالنسبه للعلاقات العامه وهو اتصال غير شخصى مدفوع الثمن الى مجموعة من الجماهير بحيثيعرف الجماهير متطلباتهم واجتياجاتهم وكما انا الاعلان له ايجابيات ولكن ايضا له سلبيات وله ايضا له فوائد تعود على الموسسه او الشركه ولابد الاعلان ان يكون فعال حتى ياتى بالنتيجه وهناك ثلاثه عائد وهم :العائد من المعلن وهو الربح المادئ العائدمن المستهلك وهو عائد معلوماتى اى انه يشفق معلومات من المنتج وهنالك عائد من الوسيله وهو العائد المادئ وان الاعلان فوائد كثيره وهو يمثل المؤ سسه بوجه احسن وبذالك تستطيع المؤسسهان تجلب جميع انواع الربح والاعلان لابد انا يتزامن مع مواعيد استخدام المنتج بحيث يحقق الربح وايضا من سلبيات الاعلان انه لما يكون طويلا اكيد الناس حتمل وايضا لما يتكرر فاذا كان الاعلان متكرر حيكون منفرا ولايجد الاقبال من قبل الناس كمثل اعلان 0999 فهذا الاعلان من كتر ما اصبح متكرر فقد المصداقيه


اضيف في 05 يونيو, 2007 12:40 م , من قبل miroz
من مصر

mariem ezz
je pense que la publicite a beaucoup d'avantages et des inconvenients en meme temps.Parmi ses avantages, la pub nous pousse a acheter le produit pour faciliter notre vie qui devient de plus en plus difficile, et en plus nous sommes dans l'epoque de la vitesse et nous voudrons faire beacoup de choses en peu d'heures, alors nous essayons d'avoir toute chose qui nous aide a vivre simplement et comfortablement.
Mais maintenant la pub utilise la femme comme une chose indispensable qu'on ne peut pas la lacher.Elle est devenue un produit moins cher du produit qu'elle annonce, ce qui ne convienne pas avec nos traditions et nos religions.
Mais il faut qu'om affirme que la publicite a reussi par cette seduction qui est par la femme ou par la musique et meme aussi par l'homme, car beaucoup des filles et des femmes aiment voir la publicite X pour voir le jeune homme Z et voir son corps.


اضيف في 05 يونيو, 2007 12:47 م , من قبل miroz
من مصر

mariem ezz
je pense que la publicite a beaucoup d'avantages et des inconvenients en meme temps.Parmi ses avantages, la pub nous pousse a acheter le produit pour faciliter notre vie qui devient de plus en plus difficile, et en plus nous sommes dans l'epoque de la vitesse et nous voudrons faire beacoup de choses en peu d'heures, alors nous essayons d'avoir toute chose qui nous aide a vivre simplement et comfortablement.
Mais maintenant la pub utilise la femme comme une chose indispensable qu'on ne peut pas la lacher.Elle est devenue un produit moins cher du produit qu'elle annonce, ce qui ne convienne pas avec nos traditions et nos religions.
Mais il faut qu'om affirme que la publicite a reussi par cette seduction qui est par la femme ou par la musique et meme aussi par l'homme, car beaucoup des filles et des femmes aiment voir la publicite X pour voir le jeune homme Z et voir son corps.


اضيف في 11 ديسمبر, 2007 08:34 م , من قبل ابتهال اقنين
من المغرب

سلام انا اسمي ابتهال عمري 14 ارى ان هده المعلومات مفيدة لانها مستخلصة و اها موضوع اساسي :-D :)و اعلق انها المرة الاولى التي اقرا فيها موضوعا على الانترنيت و يكون مستخلصا


اضيف في 11 ديسمبر, 2007 08:35 م , من قبل ابتهال اقنين
من المغرب


- امتلأت الاسواق فى الاونة الاخيرة بالكثير من البضائع- و السلع الضرورية التى -يحتاج اليها الانسان فى حياتة فكان من الضرورى الاعلان عنها خاصة مع هذا الكم الهائل من المنتجات .
- اذا نتفق على ان للاعلان اهمية كبرى كدور حيوى فى حياة الانسان للتعرف على ما يريد اقتناءة وشراءة ونحن نرى العديد والكثير من الاعلانات على شاشات التلفزيون وخاصة القنوات الفضائية وهذة الاعلانات وان كان لا يخفى علينا دورها الا اننا نرى انها اصبحت سلاحا ذا حدين فبالرغم من تاثيرها الايجابى على الجمهور الا انا لها تاثير سلبيا على الجانب المادى والمعنوى للجمهور .
- فعلى الجانب الاقتصادى نرى ان الاعلان لة تاثيرا سلبيا على الفرد حيث يسعى الى الحصول على السلعة او الخدمة المعلنة بالرغم من عدم احتيلجة اليها او محدودية دخلة فيعمل على ان يحصل على المال باى طريقة كانت سواء بالرشوة او الاقتراض او السرقة الى غير ذلك من امراض المجتمع التى تفشت فى عصرنا وعلى الجانب الاخلاقى نرى ان الاعلانات بها كم هائل من الاسفاف والجرأة الشديدة على اخلاقيتنا وقيمنا الدينية, فنرى المرأة تظهر بصورة غير لائقة فى جميع الاعلانات مصاحبة لصور من الاغراء كالموسيقى الخليعة والغناء والاختلاط وكأن هذا هو الصحيح والطبيعى لمجتمعنا الاسلامى على حد الغالبية


اضيف في 16 اكتوبر, 2010 09:57 ص , من قبل Puma Footwear

When an end is lawful and obligatory, the indispensable means to is are also lawful and obligatory.




Add a Comment

<<Home